اللشمانيا _ عدم توفر العلاج



شارك :

أكد مدير المركز الوطني لمكافحة الأمراض بدر الدين النجار على أن مرض اللشمانيا تكون فترة حضانته من شهر 8 إلى 10 وتبدأ الأعراض بالظهور خلال شهر 12 إلى 2، مشيراً إلى ان أعراضه تتمثل بظهور حبة سوداء يكبر حجمها على الأطراف الخارجية من الجسم لتشكل تقرحات مؤلمة.

النجار توقع خلال تصريح أذيع على قناة “ليبيا الأحرار” أمس السبت وتابعته صحيفة المرصد بأن تزيد حالات الإصابة بالمرض خلال شهري 1و 2، مشيراً إلى أن خطورة المرض تكمن كونه مزمن حيث تبقى القرحة لفترة طويلة مدتها 7 أشهر و قد تستمر من سنة ونصف إلى سنتين إن لم يتم معالجتها بمضاد المرض.

وأعرب عن تمنياته بأن تلبي منظمة الصحة العالمية طلبهم بالحصول على الدواء اللازم لمواجهة مرض اللشمانيا خلال الفترة القادمة ، مبدياً أسفه إزاء عدم اهتمام الجهات المخولة بتوفير الدواء لهذا الأمر.

وأكد حاجة المركز لتوفير الدواء مع العلم أنه ليس مخول بشرائه بل هي من اختصاص جهاز الإمداد الطبي، مبيناً أن واجب المركز هو إحالة الإجراءات للجهاز ككميات العقار اللازمة.

وإعتقد أن يكون عدم توفر الميزانية هي السبب وراء عدم تمكن جهاز الإمداد الطبي من شراء الدواء بالكميات التي طلبها المركز مسبقاً، لافتاً لتوجيههم نداء للمنظمات الدولية و منظمة الصحة العالمية التي تعهدت بدورها على توفير ألف حقنة في أقرب فرصة ممكنة ومن المتوقع وصولها بعد أسبوعين.

وذكر النجار أن مناشدات المركز لوزارة الصحة ما زالت مستمرة بهدف التدخل و التعاون مع جهاز الإمداد الطبي وتوفير العقار الطبي لأنه من المتوقع إزدياد أعداد الحالات المصابة لتصل إلى الآلاف منها لأن الفترة طويلة والبرامج توقفت لعدم وجود الإمكانيات.

– قناة ليبيا الأحرار

– صحيفة المرصد

التعليقات

الخبر التالي :-
نتائج حملة التطعيم